الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب وجامعة نايف يوجهان رسالة للسيد عبد اللطيف حموشي ينوهان فيها بكفاءة أجهزة الأمن المغربية

0

إطوال بريس:

كشفت رسائل رسمية توصلت بها المديرية العامة للأمن الوطني، والموقعة من كل من الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب والأمين العام للمجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، تنويها وإشادة كبيرة بالتنظيم المحكم وكرم الضيافة التي واكب مشاركة القيادات الأمنية العربية في المؤتمر السابع والأربعين لقادة الشرطة والأمن العرب، الذي عقد بمدينة طنجة يومي 06-07 دجنبر الحالي.

وقد عبر الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، الدكتور محمد بن علي كومان، في رسالته الموجهة إلى عبد اللطيف حموشي، المدير العام لقطب الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عن تقديره البالغ “للدور الحاسم الذي تقوم به أجهزة الأمن المغربية الكفؤة في توفير مناخ الأمن والاستقرار الضروري لمسار التطور والازدهار الذي تعيش في كنفه المملكة المغربية”، كما عبر عن “إكباره أيما إكبار للإمكانيات الهائلة التي سخرتها المديرية العامة للأمن الوطني لراحة المشاركين وتيسير مشاركتهم في المؤتمر السنوي لقادة الشرطة والأمن العرب”.

وأبدى الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب “إعجابه الكبير واعتزازه البالغ بالسياسة الرشيدة التي ينتهجها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله ونصره، والتي يعود لها الفضل- بتوفيق من الله جل وعلا- فيما تشهده المملكة الشريفة من نهضة إنمائية شاملة ومسار تطويري متسارع، جعلها اليوم تحتل منزله مرموقة بين الأمم”.

وفي ذات السياق، هنئ الدكتور خالد بن عبد العزيز الحرفش، أمين المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، السيد عبد اللطيف حموشي على نجاح المؤتمر السابع والأربعين لقادة الشرطة والأمن العرب، مؤكدا على “حسن التنظيم والإعداد بالإضافة إلى كرم الضيافة والوفادة التي تميز بها استضافة المغرب لهذا الحدث العربي”، ومنوها أيضا “بأهمية التوصيات الصادرة عنه، والتي سوف تسهم بمشيئة الله تعالى في تعزيز مسيرة الأمن العربي المشترك”.

وجاءت هذه الرسائل في سياق النجاح المبهر الذي عرفته أشغال الاجتماع السنوي السابع والأربعين لقادة الأمن والشرطة العرب، سواء على المستوى التنظيمي أو فيما يخص أهمية وحيوية التوصيات التي صدرت عنه، وهو النجاح الذي يؤشر على الدور الريادي التي أضحت تلعبه الأجهزة الأمنية المغربية في تعزيز مسارات التعاون الأمني الدولي وتوجيهها إلى مستويات متقدمة، تضاهي الوزن الدبلوماسي والجيوستراتيجي الذي أصبحت تحظى به المملكة المغربية كشريك موثوق به ونموذج تنموي وحضاري يحتذى به على جميع الأصعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.